التداول الاجتماعي

وصف تفصيلي: تقدم هذه المقالة مفهوم التداول الاجتماعي وتعرض الأسباب وراء أهمية انضمام التجار لهذه المنصة.

وعلى التاجر فهم حيثيات التداول الاجتماعي للمشاركة فيه وعلى المستثمرين الذين يرغبون في دخول التداول الاجتماعي القيام بالآتي:

  • اختيار نموذج التداول الاجتماعي الذي يصلح لهم ولأسلوب التداول الخاص بهم
  • الاختيار من بين مجموعة واسعة من منصات التداول
  • تطوير فهم واضح لكيفية اختيار المنصة
  • على المبتدئين معرفة معايير الاختيار
  • على المحترفين تعلم استخدام توصيات المنصة

للتداول الاجتماعي منحى تعليمي وقد يكون مربحًا..

لم لا تنتهز الفرصة وتستخدم هذا الحل المبتكر الذي يحوّل التاجر المبتدئ إلى محترف؟

ظهور التداول الاجتماعي

تطور سوق الفوركس بشكل كبير خلال السنوات العشر الماضية، ليس فقط بقياس حجم التداول اليومي الذي ازداد بنسبة 300٪ في العقد الماضي، ولكن بما تم إنشاؤه من العديد من التقنيات الحديثة التي وفرت العديد من الابتكارات في السوق. كما وكان لوسائل التواصل الاجتماعي والمجتمعات الافتراضية تأثير مهم على مفهوم التداول الاجتماعي.

التداول الاجتماعي هو مجرد ظاهرة جديدة في تداول العملات الأجنبية ، يجتمع فيها التجار من جميع أنحاء العالم لتداول العملات الأجنبية كمجتمع واحد، ويكون ذلك عادة تحت إشراف وقيادة عدد من التجار المحترفين. وقد تكون المنصة على شكل مجتمع أو منتج تجاري منظم يقوم فيه التجار المحترفون بتوفير التوصيات، في حين يتبع التجار الأقل خبرة تلك التوصيات مقابل رسوم محددة.

فهم التداول الاجتماعي

لم يظهر التداول الاجتماعي بشكل ملحوظ حتى  عام 2006 عندما أطلقت "زولو تريد" ZULUTRADE منصة تداول للسيارات. لم تشكل تلك المنصة شبكة متكاملة ولكنها لاقت رواجًا حسنًا في السوق. وما لبثت الشركات الأخرى بعدها أن بدأت بإعداد منصات تداول اجتماعي متكاملة.

ومع مرور السنين، تم تعديل المنصات لتحسين النماذج القائمة. واليوم، هناك العديد من مثل هذه الحلول الاجتماعية؛ بعضها بدأه وسطاء في مجال الفوركس وبعضها الآخر لمنتجي البرمجيات في سوق الفوركس.

نماذج التداول الاجتماعي

تتنوع نماذج التداول الاجتماعي ولكن الأكثر شعبية والأكثر فائدة للتجار يتجلى في تواجد الطرفين: المحترفون والمبتدئون.

  • المحترفون  هم التجار البارعون في التداول. يقدمون توصياتهم لبقية سوق التجزئة للاستخدام على المنصة.
  • المبتدئون هم التجار من غير المهرة، الذين لا يملكون الوقت أو ببساطة يفضلون المكاسب السهلة. وهم يتابعون توصيات التجار من المحترفين.

اختيار منصة التداول الاجتماعي أو التاجر المحترف

للمحترفين والمبتدئين أسباب مختلفة لاستخدام منصة وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث يبحث المحترفون عن أفضل تعويض لعملهم. ويبحث المبتدئون عن منصة تضم أولئك المحترفين الذين يمكن أن يشكلوا فرصتهم للنجاح.

إن اختيار المنصة يكون مرتبطًا باختيار التاجر المحترف أيضًا. ومن الممكن استخدام مقاييس مختلفة توفرها المنصة لتحديد ذلك.

لا يحتاج المحترفون إلى تحديد أتباعهم من المبتدئين، لأنهم ببساطة يقومون بإنشاء تداول جيد ما يلبث أن يلفت إليهم أنظار أولئك المبتدئين.

أنت أيضًا يمكنك البدء في التداول الاجتماعي..

هناك العديد من الأسباب المهمة للدخول في التداول الاجتماعي. تدار الشركات التجارية المؤسسية التي تمتلك المليارات في السوق من قبل فريق من التجار على مختلف المستويات، تجار ذوي خبرة يعملون على توجيه أولئك ممن لا يملكونها للبدء في التداول بأنفسهم. بالإضافة إلى عنصر مهم آخر وهو أن التداول الاجتماعي يجمع تجار التجزئة المعزولين معًا ويحاكي بنية فرق التداول المؤسسية.

قد تتحسن نتائجك إذا حاولت الدخول في التداول الاجتماعي اليوم.. قم بإيجاد منصتك الملائمة وابدأ التداول!