تداول الفوركس قصير الأجل

سوق العملات الأجنبية – المعروف أيضًا بسوق الفوركس – هو أكبر سوق تداول في العالم. حيث يتم شراء وبيع أكثر من 4 تريليون دولار من العملة كل يوم. أحد الأسباب التي تجعل فوركس أكثر شعبية هو إنه المكان المثالي لفرص التداول قصيرة الأجل. وإليك الأسباب:

  • القدرة على التداول على أساس الرافعة المالية تجعل من السهل الحصول على الكثير حتى مع أصغر الأرباح.
  • عدم تقاضي الفوركس لأية رسوم أو عمولات، كل ما عليك فقط هو أن تحطم الفارق السعري. ذلك يجعل الصفقات قصيرة الأجل أكثر فعالية.
  • يتم تداول أزواج العملات في الفوركس لمدة 24 ساعة في اليوم على مدار أيام الأسبوع، مما يتيح فرص أكثر للمستثمرين المخضرمين لإجراء تداولات مربحة.
     

قد تكون أسواق العملات متقلبة في التداول قصير الأجل، لذلك من المهم أن تعرف بالتحديد في أي سوق سوف تدخل قبل أن تبدأ في محاولة تحقيق ربح سريع.

فهم تداول الفوركس قصير الأجل

تتيح سوق الفوركس للمستثمرين الفرصة للمضاربة على أزواج العملات من جميع أنحاء العالم. حيث يتم تداول مجموعة كبيرة من أزواج العملات في سوق الفوركس، ولكن تركز أغلبية الصفقات على عدد قليل فقط من  أنواع الأزواج. تتجه هذه الأزواج لتشمل العملات الرئيسة في العالم مثل الدولار الأمريكي، والجنيه البريطاني، والين الياباني، واليورو. تكون العملات الأقل تداولًا غير مناسبة للتداول قصير الأجل لأنها أكثر تقلبًا. 

من أهم الأشياء التي يجب الانتباه لها أثناء التداول قصير الأجل هو الفارق السعري. منذ أن أصبحت سوق الفوركس لا تتقاضى أي رسوم، أصبح الفارق السعري هو العمولة التي تأخذها شركة التداول الخاصة بك. والفارق السعري هو الفرق بين السعر الذي تضعه سوق الفوركس لتشتري أنت به العملة والسعر الذي سوف تشتري به سوق الفوركس العملة منك. ومن أجل تحقيق ربح من أي تداول قصير الأجل، يجب عليك تخطي الفارق السعري. 

 عادة يكون الفارق السعري عدة نقاط، والتي تكون أقل زيادة تنتج عن زوج العملات. تكون النقطة النموذجية للعملة الرئيسية بعد أربعة مواضع عشرية، ولكن يكون هناك نقاط كثيرة أخرى بعد موضعين أيضًا. يتم حساب المكاسب والخسائر الخاصة بك من خلال عدد النقاط التي يمكن أن يوفرها التداول. عندما تقوم بالتداول على أساس الرافعة المالية، يتم مضاعفة هذه المكاسب، لذلك تعتبر كل نقطة مهمة للحد الأدنى من الربح الخاص بك.

 استراتيجيات التداول قصير الأجل 

تسمى استراتيجية تداول الفوركس قصيرة الأجل الأكثر شعبية بالسكالبينج. يعتمد السكالبينج تمامًا على المخططات التي تكون خمس عشرة دقيقة أو أقل، وغالباً ما  تكون مخططات لمدة دقيقة أو خمس دقائق. يعتبر أي مخطط أطول من خمس عشرة دقيقة طويل الأجل بالنسبة لتداول السكالبنيج. 

السكالبنيج هو تحليل زوج العملات بعناية في فرص الربح اللحظية. إذا لاحظت أن هناك زوج من العملات يتم تداوله بشكل أكثر أو أقل مما كان عليه قبل خمس دقائق، فيعتبر ذلك ذروة مؤقتة في القمة أو القاع. إلا في حالة حدوث تقلبات السوق الكبيرة، فإن السعر يميل إلى كونه ثابتًا في التداول قصير الأجل. وبالتالي، إذا استطعت تحديد هذه الصفقات النموذجية، سوف يمكنك البيع والشراء على الفور مستفيدًا من التراجع العرضي إلى المتوسط. 

غالبًا، سوف يستخدم مضاربي الفوركس روبوتات التداول لمساعدتهم. حيث تكون هذه الروبوتات قادرة على ملاحظة الاتجاهات المؤقتة أسرع من الإنسان العادي، ويمكنهم إجراء التداولات على الفور. ولكن عليك أن تستخدم الروبوتات بحرص، لإنهم لا يملكون القدرة على تحليل العوامل الخارجية. فإذا حدثت ظروف أو أخبار تغير السوق بسرعة في اتجاه واحد، سوف يفسر الروبوت هذه التغيرات المفاجئة بشكل غير صحيح. من الأفضل أن تستخدم الروبوت بحكمة، وتضيف خبرتك وعقلك مع استخدامه كما تراه مناسبًا.

وأخيرًا، إنت بحاجة إلى التأكد من إدارة مخاطر التداول بحرص. من أهم أسباب انهيار المضاربين في التداول قصير الأجل هو إهمالهم لإدارة المخاطر. يمكنك إدارة المخاطر بعدة طرق منها:

  • الحد من مقدار الرافعة المالية التي تستخدمها إلا إذا كان لديك أسباب محددة للقيام بذلك.
  • التمهل لوضع حدود خسائر معقولة، وعدم إغفالها عندما يحين الوقت.
  • استخدام التحليل الدقيق، وعدم السماح للعوامل النفسية بالتأثير على قرارات التداول.
  • عدم استخدام الروبوتات خلال الظروف المتقلبة للسوق.
  • البدء بصفقات صغيرة حتى تكتسب الخبرات وتعتاد على التداول.

تعتبر الصفقات قصيرة الأجل مربحة للغاية عند إجرائها بحرص. والآن أصبح لديك الأساس، قم بإنشاء حساب معنا للبدء في ربح الأموال.