التحليل الأساسي

تقدم أسواق الفوركس مجموعة من التحديات والفرص للمستثمرين المبتدئين والمحترفين الذين يبحثون عن تحقيق مكاسب هائلة في قطاع العملة الدولية. وفي نفس الوقت، إن التعلم حول هذه الأسواق من وجهة نظر فنية قد يقدم صعوبات متعددة، وللمساعدة في التخفيف من بعض هذه المخاطر يساهم الفهم الأفضل للعوامل الأساسية التي تؤثر في أسواق الفوركس بشكل واضح. تؤثر العوامل التالية بشكل كبير على أداء السعر في أسواق العملة:

  • معدلات النمو الاقتصادي
  • أسعار الفائدة
  • الظروف الجيوسياسية

التوسع الاقتصادي

تلعب الأرصدة التجارية والنمو الاقتصادي دورًا كبيرًا في تشكيل القدرة على فهم قيمة عملة الدولة، فالدول التي تصدر بأسعار أعلى مما تستورد غالبًا ما يكون لعملتها قيمة أعلى. والدول المدينة غالبًا ما يكون لعملتها قيمة أضعف. ومن خلال أجواء التداول، يمكن لتقارير البيانات الاقتصادية التي تتعلق بالنمو أن تزيد التحركات قصيرة الأجل في العملة والتي قد تكون فرص مربحة للتجار المخضرمين. فعندما يتعلق الأمر بالمستثمرين الدائمين في عالم الفوركس، يستطيعوا من خلال فهم القوى الاقتصادية الهيكلية في دولة معينة من الاستفادة بشكل كبير من تحركات السوق؛ فعلى سبيل المثال الاستثمار في دولة لها توجه قوي تجاه تشغيل الفائض التجاري قد يقدم للمستثمر مكاسب هائلة بمرور الوقت.

بيئة السعر

قد تؤثر أسعار الفائدة على قيمة زوج العملات شأنها شأن النمو الاقتصادي. إذ أن البنك المركزي للدولة هو الذي يحدد أسعار الفائدة وأي تغييرات في الأسعار قد يعجل التحركات في عملتها. فعلى سبيل المثال إذا غير البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي، أي السعر الذي تفرضه البنوك بين بعضها البعض للاقتراض، قد يؤدي ذلك إلى تعديل قيمة العملة في سوق الفوركس. ويمكن للدول تخفيض عملاتها من خلال تخفيض أسعار الفائدة في محاولة لتشجيع الصادرات وجعل الدولة أكثر جذبًا للمستثمرين. والتفكير بهذه الطريقة قد يحدث نمو اقتصادي. على مدار السنوات القليلة الماضية، خفضت البنوك المركزية الأمريكية قيمة عملتها.  فقام تجار الفوركس الأذكياء بتقليل استخدام الدولار الأمريكي خلال هذه الفترة الزمنية لتحقيق ربح بينما قاموا أيضاً بضخ كميات ضخمة من اليورو، وهو ما أدى إلى نمو اقتصاد التصدير لألمانيا.

أسواق السلع

قد يؤثر ارتفاع أسعار السلع على الدول بطرق مختلفة، فعلى سبيل المثال يساعد ارتفاع أسعار النفط والذهب بصفة عامة عملة الدول المصدرة للسلع مثل كندا وأستراليا. ويسعى مستثمرون أكثر لتخصيص رأس مال لهذه الاقتصادات الوطنية للاستفادة من النمو الاقتصادي ومن ثم زيادة قيمة الدولار الكندي والاسترالي. وعلى النقيض، تهبط قيمة الدولار الأمريكي عندما تزداد أسعار سلع النفط والذهب. ويسعى تجار الفوركس الأذكياء للرسملة في هذا الشأن من خلال زيادة استخدام الدولار الكندي وتقليص استخدام الدولار الأمريكي.

الظروف الجيوسياسية 

نظرًا لأن بورصات الفوركس مفتوحة على مدار الساعة لخمسة أيام في الأسبوع، قد تؤثر الأحداث الجيوسياسية في التسبب بتحركات سريعة ومفاجئة في السوق فيما يتعلق بالعملات الدولية. فعلى سبيل المثال قد يتسبب حادث إخباري عن العنف في الشرق الأوسط في زيادة أسعار النفط خوفًا في انخفاض العرض وتعجيل انخفاض الدولار الأمريكي وربما زيادة زخم الدولار الكندي. ومرة أخرى، يمكن لمستثمري العملات الأذكياء أن يسعوا للمتاجرة بالأخبار فيما يتعلق بالظروف الجيوسياسية لاستغلال الحركة السريعة في أسواق العملات. وهذه الأنواع من التحركات قد تكون مربحة لكنها شديدة الخطورة. والتجار المبتدئين يجب أن يسعوا لتحوط أي تداول مفتوح حول الأحداث الجيوسياسية تمامًا للحماية من الجانب السلبي. 

منصة تريد 24

تتيح منصة تريد 24 لمستثمري الفوركس فرصة التداول الفعال في مختلف ظروف الأسواق وهو ما يشكل البيئة التجارية لأزواج العملات. فسواء كنت تسعى لاستغلال الفرص القائمة على زيادة سعر الفائدة أو هبوط سعر النفط، تمكنك منصة تريد 24 من الدخول والخروج بذكاء. إذ تتيح لك واجهات البرنامج مع الحاسب الشخصي والتابلت والهواتف الذكية فرصة التداول في المنزل أو في مكتبك. كما تتيح الأدوات الاجتماعية في منصة تريد 24 إمكانية الوصول إلى المعارف وتحركات المستثمرين الآخرين لمساعدتك في اكتساب الفرص المتوفرة في الفوركس بشكل أفضل. يستطيع مستخدمي الهواتف الذكية تحميل البرنامج مجانًا للسماح لهم بالتداول بغض النظر عن وجهتهم. قم بزيارة موقع تريد24 اليوم واستكشف ما تسعى إليه لزيادة مكاسبك في سوق الفوركس.