عملة الأساس

هي العملة الأولى في زوج العملات وهي العملة التي تقوم ببيعها.  تعرف العملة الأخرى بالعملة المقابلة، وهي العملة التي تقوم بشرائها. على سبيل المثال، عند قراءة تسعيرة عملة دولار أمريكي/ين ياباني= 123.90، فهذا يعني أنك تستخدم 1 دولار أمريكي لشراء 123.90 ين ياباني.

دائما تساوي عملة الأساس 1، في حين قد تكون العملة المقابلة أعلى أو أقل من عملة الأساس. في حالة كانت العملة المقابلة أقل، سوف تكون أعلى من 1 وإذا كانت أعلى، فسوف تكون أقل من 1. غالبًا، تكون عملة الأساس الدولار الأمريكي، على الرغم من أن اليورو والجنيه الاسترليني، والدولار الاسترالي هي أيضا عملات أساس شائعة الاستخدام.

تعد سوق الفوركس من أكثر أسواق تداول العملات شعبيةً. فقد بدأت سوق الفوركس في عام 1971 وهي أكبر سوق تجاري في العالم بقيمة تداول للعملات تصل إلى 4 ترليون دولار أمريكي يومياً.

فوائد تداول العملات

توفر المضاربة على العملات في سوق العملات الأجنبية العديد من الفوائد للمستثمرين المخضرمين:

يتوفر لسوق العملات الأجنبية كم هائل من السيولة (أكثر من 4 تريليون دولار أمريكي كحجم تداول يومي)، يسمح بالتداول المباشر على الفور.

تعمل سوق الفوركس على مدار 24 ساعة يومياً وطوال أيام الأسبوع من الإثنين إلى الجمعة.

لا توجد رسوم عمولات على تداول العملات، ويميل الفارق السعري في الفوركس لأن يكون أقل عن فرق السعر في الأوراق المالية الأخرى. مما يجعل تداول العملات أقل تكلفة بشكل كبير.

المبيعات قصيرة الأجل سريعة وسهلة التنفيذ.

يسمح التقلب الكبير للمستثمرين الأذكياء بتحصيل ربح سريع من خلال عمليات تداول ناجحة.

أسس تداول العملات

عند الرغبة في تداول عملات، سوف تتعرض لزوج عملات، مثل الدولار الأمريكي/الين الياباني USD/JPY =121.25 في هذا المثال، الدولار الأمريكي هو عملة الأساس، والين الياباني هو العملة المقابلة التي تقوم بشرائها. فمن خلال (1) واحد دولار أمريكي تستطيع شراء 121.25 ين ياباني.

في سوق العملات الأجنبية، يعتبر الدولار الأمريكي في أغلب الأحيان عملة الأساس. وبرغم ذلك، تستخدم العملات الأخرى مثل الجنيه الاسترليني واليورو والدولار الأسترالي كعملات أساس.

للقيام بالتداول الناجح في سوق العملات الأجنبية، سوف تكون بحاجة للتعرف على عدة مصطلحات:

سعر البيع: السعر الحالي الذي يشتري به السمسار عملة الأساس.

سعر الشراء: السعر الحالي الذي يبيع به السمسار عملة الأساس. يكون هذا السعر دائما بهامش أكبر من سعر الشراء.

النقطة: أصغر حركة سعر تتم على العملة. معظم العملات يكون لها نقطة بين اثنين إلى أربعة مواضع عشرية. وبرغم أن هذه الحركات صغيرة للغاية، فمع ذلك قد يشكل الفرق في السعر الآلاف من الدولارات.

الفارق السعري: الفرق بين سعر البيع وسعر الشراء. عادة يكون الفارق السعري مجرد عدة نقاط ويكون في هذه الحالة سبيل السمسار لتحصيل ربح من التداول.

طرق التداول باستخدام عملة الأساس 

يوجد سببان رئيسيان يقرر على أساسهما المستثمرون الاستثمار في سوق العملات. الأول هو المضاربة. قد يكون ذلك على أساس طويل الأجل أو قصير الأجل، وتحدث في حالة تغير كبير محتمل في قيمة عملة. يقوم المستثمرون بالاستثمار في عملة معينة إذا توقعوا أن تكون أقوى ويقوموا كذلك بخفض الاستثمار في العملات المتوقع أن تضعف.

السبب الثاني الرئيسي هو أن مخاطرة المستثمرين بالأموال في سوق العملات هو لغرض التحوط ضد المخاطر. إذا كنت تعيش في الولايات المتحدة وكانت محفظتك الاستثمارية بالكامل في الأسهم والأوراق المالية والعملات، فإنك ستكون معرض للمخاطر في حالة تعثر الاقتصاد الأمريكي. لذلك، يعمل الاستثمار في العملات الأجنبية على التحوط وتوزيع المخاطر قليلاً.

مخاطر تداول العملات

السبب في أن تداول العملات محفوف بالمخاطر هو أن عملات الأساس قد يتم تداولها على أساس الرافعة المالية. وهذا يعني إمكانية التحكم في العملة أكثر بكثير مما تستطيع شراؤه فعليًا. ونظرًا لأن استثمارك صغير مقارنة برأس المال الذي تسيطر عليه، تكون الخسائر سريعة ومؤثرة. إذا كان التداول على أساس رافعة مالية100:1  على سبيل المثال، فإن انخفاض بنسبة 1% في القيمة سوف يمحو استثمارك بالكامل. الرافعة المالية ليست دائمًا سيئة، حيث إنه على قدر الخسارة، ففي المقابل تكون المكاسب أضعافًا مضاعفة. أنت تحتاج ببساطة إلى تقييم التداول وتقرير المخاطرة التي يستحقها.

إذا كنت تتطلع لبدء استثمار في سوق العملات الأجنبية (فوركس)، قم بفتح حساب لدينا في تريد24. فارق السعر لدينا قليل للغاية، ويسرنا مساعدتكم بخصوص أية استفسارات أو تساؤلات لديكم.

انقر هنا لإنشاء حساب معنا وأبدء التداول الآن.